* كان لنوح عليه السلام أربعة أبناء من الذكور هم: ( يافث – سام – حام – كنعان ) وهذا الأخير هو الذي لجأ إلى الجبل ليعصمه من الماء فكان من المغرقين أما الثلاثة الباقون فقال ابن كثير عنهم: إن كل من على وجه هذه الأرض اليوم من سائر أجناس بني آدم ينسبون إلى أولاد نوح الثلاثة الباقين ( سام وحام ويافث ).

وروى الإمام أحمد أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( سام أبو العرب وحام أبو الحبش ويافث أبو الروم ). وقد روي عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً مثله جاء فيه: ( والمراد بالروم هنا الروم الأول وهم اليونان المنتسبون إلى رومي بن لبطي بن يونان ابن يافث بن نوح ) ابن كثير في البداية والنهاية.

وذكر القلقشندي في نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب أنه وقع الاتفاق بين النسابين والمؤرخين أن جميع الأمم الموجودة بعد نوح عليه السلام دون من كان معه في السفينة، وعليه يحمل قوله تعالى: { ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ..}الإسراء3 وأنهم أهلكوا عن آخرهم ولم يعقبوا ثم اتفقوا على أن جميع النسل من بنيه الثلاثة قال تعالى: { وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ }الصافات77 , يافث وهو أكبرهم وسام وهو أوسطهم وحام وهو أصغرهم، فكل أمة من الأمم ترجع إلى واحد من أبناء نوح الثلاثة على كثرة الخلاف في ذلك.

فالترك… من بني ترك بن كومر بن يافث، ويدخل في جنسهم القبجاق والتتر والخزلخية (الغز) في بلاد الصفد والغور والعلان والشركس والأزكش والروس فكلهم من جنس الترك.

والجرامقة… من بني باسل بن آشور بن سام بن نوح وهم أهل الموصل.

والجيل… من بني باسل بن آشور أيضاًُ وبلادهم كيلان بالشرق.

والديلم… من بني ماذاي بن يافث.

والسريان… من بني سوريان بن نبيط بن ماش بن آدم بن سام.

والسند… من بني كوش بن حام.

والحبشة… من ولد كوش بن حام.

والنوبة… من ولد كنعان بن حام.

والزنج… من بني زنج ولم يرفع في نسبهم فيحتمل أن يكونوا من أعقاب حام.

والصقالبة… من بني أشكنار بن توغرما بن يافث.

والصين… من من بني صيني بن ماغوغ بن يافث.

والعبرانيون… من ولد عامر بن شالخ بن أرفخشد بن سام.

والفرس… من ولد فارس بن لاود بن سام.

والفرنج… من ولد طوبال بن يافث.

والقبط… من بني قبطيم بن مصر بن بيصر بن حام.

والقوط… من ولد قوط بن حام.

والكرد… من بني إيران بن آشور بن سام.

والكنعانيون… من ولد كنعان بن حام.

واللمان… من ولد طوبال بن يافث وموطنهم بالغرب إلى الشمال في شمالي البحر الرومي.

والنبط… هم أهل بابل في القديم من بني لنبيط بن آشور بن سام.

والهند… من بني كوش بن حام.

والأرمن… من ولد قهويل (تموئيل) بن ناخور من ذرية إبراهيم.

والأثبان… من ولد ماشح بن يافث.

واليونان… من ولد يونان بن يافث وهم ثلاثة أصناف: الليطانيون وهم بنو اللطين بن يونان، والإغريقيون بنو إغريقس بن يونان، والكيتميون من بني كتيم بن يونان وإلى هذه الفرقة يرجع نسب الروم.

وزويلة… أهل برقة في القديم قيل إنهم من بني حويلة بن كوش بن حام.

ويأجوج ومأجوج… من ولد ماغوغ بن يافث.

وأما العرب… من ولد سام باتفاق النسابين.

والبربر… كثير من المؤرخين يرون أن البربر هم من العرب البائدة التي هاجرت من بعض قبائل حمير وسبأ في اليمن, ومن بلاد الشام.

at-012-01.jpg

تقسيم الإمام الدينوري المتوفى عام 282 هـ  لتوزع أبناء نوح عليه السلام بعد الطوفان.

at-012-02.jpg

انتشار أبناء إرم بن سام بن نوح عليه السلام في جزيرة العرب عند الإمام الدينوري.

at-012-03.jpg

الأمم السالفة عند المؤرخ المسعودي المتوفى سنة 254 هـ.

at-012-04.jpg

ذرية نوح عليه السلام.

at-012-05.jpg

خريطة العالم للجنس البشري اليوم.

"مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s