اجمل ما قرأت عن معجزة الاسراء والمعراج


في السنة السابعة للبعثة، وعلى مدى ثلاث سنوات متواصلة، واجه الرسول صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحداث المؤلمة والنكبات القاسية على الصعيدين الشخصي والدعوي، فقد عاملته قريش ومن معها من الكفار والمشركين بمنتهى القسوة والشر، وجابهه أشراف قبيلة ثقيف في الطائف بالأذى الجسدي والمعنوي، وفقد بالموازاة مع ذلك أهم مسانديه في الدعوة إلى الله، زوجته خديجة وعمه أبو طالب. فكانت تلك الفترة صعبة التحمل، شديدة الألم، قوية التأثير، إلى أن جاءه الله تعالى بما يسلي قلبه، ويثبت فؤاده، ويعوض آلامه وأحزانه، رحلة لم يشهد التاريخ لها مثيلا، ومعجزة لم يشهد البشر لها نظيرا، هي رحلة الإسراء والمعراج التي قال عنها الحق تعالى:{سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير} [الإسراء:1].ا

meccatojerusalem


تعريف الإسراء والمعراج

الإسراء لغة السير ليلاً، وإصطلاحاً حادثة انتقال الرسول صلى الله عليه وسلم ليلا من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلى المسجد الأقصى في بيت المقدس. أما المعراج لغة فهو الآلة التي يصعد فيها أو بها من أسفل إلى أعلى، كالسلم والدرج وغيرهما، واصطلاحا حادثة صعود الرسول صلى الله عليه وسلم من بيت المقدس الى السموات السبع وبلوغه سدرة المنتهى. وقد تمت هاتان الرحلتان في ليلة واحدة، على ظهر دابة من دواب الجنة تدعى البراق، وبتوجيه مباشر من جبريل عليه السلام، وتشير بعض المصادر الإسلامية إلى وقوعها قبل الهجرة بسنة واحدة (لكنها مصادر ضعيفة جدا ولم يثبت بالدليل القاطع أي تاريخ مضبوط لهذا الحدث.)

الإطار التاريخي للإسراء والمعراج

عانى الرسول صلى الله عليه وسلم من تبعات الحصار الاقتصادي والاجتماعي الذي فرضته قريش على قبيلتي بني هاشم وبني عبد المطلب بكفارهما ومسلميهما في “شِعب أبي طالب” لمدة ثلاث سنوات، لاقوا خلالها مختلف أنواع التجويع والعزلة. ودخل بعد ذلك فيما يعرف بعام الحزن نسبة لحزنه بعد وفاة سنديه العاطفي والاجتماعي زوجته خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وعمه أبو طالب اللَّذَين توفيا بشكل متلاحق في السنة العاشرة للبعثة. واستمرت معاناته عندما ذهب إلى أشراف قبيلة ثقيف بالطائف، عساهم يدخلون الإسلام أو ينصروه على قريش، لكن شيئا من ذلك لم يحدث، فقابلوه بالرفض، وجابهوه بالسخرية، وألحقوا به الأذى المعنوي والجسدي، فشُجَّ رأسه وأُدْمِيَت قدماه وضاقت عليه الدنيا بما رحبت. وفي خضم هذه الظروف العصيبة، فَتحت السماء ذراعيها واستقبلته بكل فرح وترحاب من خلال معجزة الإسراء والمعراج التي ثبتت قلبه، وواست حزنه، وكفكفت دمعه، وحلّقت به في عوالم الطهر والقداسة، لافحة وجهه الكريم بنفحات ربانية عطرة، ونسمات علوية مقدسة.

أحداث الإسراء والمعراج

شق الصدر وإمامة الأنبياء

بينما الرسول صلى الله عليه وسلم نائم ذات ليلة، أتاه جبريل فأيقظه، ثم أركبه خلفه على دابة من دواب الجنة تدعى البراق وهي دون البغل وفوق الحمار كما ورد في صحيح البخاري. فانطلقا على ظهرها حتى وصلا عند الكعبة، فشق جبريل صدر النبي صلى الله عليه وسلم دون ألم، وغسل قلبه الشريف وطهَّره، وملأه حكمة وإيمانا، وهيأه للرحلة العظيمة والأمر الجليل، حيث أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصي ليلة السابع والعشرين من شهر رجب حسب بعض الأقوال غير الموثوقة. فلما وصلا بيت المقدس، ربط جبريل عليه السلام البراق خارج المسجد، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى، فوجد الأنبياء جميعهم ينتظرونه تشريفا له، فأَمَّهم هناك وصلى بهم ركعتين.

الصعود للسماوات السبع

بعدما صلى الرسول صلى الله عليه وسلم بالأنبياء جميعهم في المسجد الأقصى، صعد به جبريل عليه السلام إلى السماوات العُلَى حتى بلغ السماء الدنيا، فالتقى فيها بأب البشرية آدم عليه السلام، فسلم عليه فرد عليه، ورحب به وأقر بنبوته، وتكرر المشهد نفسه مع يحيى بن زكريا وعيسى بن مريم في السماء الثانية، ومع يوسف الصديق في السماء الثالثة، ومع إدريس في السماء الرابعة، ومع هارون بن عمران في السماء الخامسة، وفي السماء السادسة التقى موسى الكليم فسلم عليه وبكى. قيل له ما يبكيك يا موسى؟ قيل أبكي لأن غلاما بُعث بعدي يدخل الجنةَ من أمته أكثر من يدخلها من أمتي. ثم أتى السماء السابعة فوجد فيها ابراهيم الخليل فسلم عليه ورحب به. ليُتِمَّ بذلك عروجه في السماوات السبع حيث التقى مع مقربيها حسب منازلهم ودرجاتهم.

رؤية سدرة المنتهى والبيت المعمور

بعد لقاءه بالأنبياء في السماوات السبع، رُفع الرسول صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى وهي شجرةٌ عظيمة المكانة كبيرة الحجم، لها ثمار تُشبه الجرار الكبيرة، وأوراق مثل آذان الفيلة، وهناك رأى النبي نهرين ظاهرين ونهرين باطنين، فسأل جبريل عليه السلام عنهما فأخبره جبريل أن الباطنَين نهران في الجنة والظاهرَيْن هما النيل والفرات. ثم رُفع له البيت المعمور وهو بيت مشرف في السماء السابعة كل يوم يدخُلُهُ سبعون ألف ملكٍ يصلون فيه ثم يخرجون ولا يعودون أبداً. فأوتي بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل وأُمر أن يختار فيشرب من أحدها، فاختار صلى الله عليه وسلم اللبن، فأخبره جبريل عليه السلام أنه اختار الفطرة والسداد والصلاح له ولأمته جمعاء.

الوقوف بين يدي الله

بعد كل هذه الأحداث العجيبة، دقّت أعظم لحظة في الكون، وأجمل موقف في التاريخ، فتشرَّف الرسول صلى الله عليه وسلم، فوقف بين يدي الله عز وجل، -ويختلف أهل العلم في مسألة رؤية الرسول لله عز وجل عندما وقف بين يديه، لكن معظمهم يرجحون عدم رؤيته له، ويشيرون إلى أنه تجلى له على شكل نور ساطع دون أن يراه-. في تلك اللحظة الجليلة، صغر العالم في عيني الرسول صلى الله عليه وسلم، وتلاشت همومه وأحزانه، وانتهت آلامه وعذاباته، ونسي مِحَنَهُ المتتالية ومعاناته المتلاحقة، فأوحى الله إلى عبده ما أوحى، وأعطاه خواتيم سورة البقرة، وغفران كبائر الذنوب لمن يوحد الله ولا يشرك به شيئا، ثم فَرَض عليه وعلى أمته الصلوات، فكانت خمسين في البداية وصارت خمسا في النهاية.

فرض الصلوات الخمس

بعدما رفعت له سدرة المنتهى والبيت المعمور، فُرضت على النبي صلى الله عليه وسلم خمسون صلاة في اليوم، فأُنزِل فمَرَّ على موسى فأخبره بذلك، فطلب منه أن يرجع إلى الله فيسأله التخفيف لأن أمته لن تطيق ذلك، فرجع فوضع عنه عشرا، ثم أُنزل حتى مَرَّ بموسى مرة أخرى فأخبره، فقال: ارجع الى ربك فاسأله التخفيف، فلم يزل يتردد بين موسى وبين الله عز وجل حتى جعلها خمسا، فأمره موسى بالعودة وطلب التخفيف مرة أخرى، فقال: قد استحيت من ربي ولكنني أرضى وأسلم، فلما ابتعد نادى مناد في السماء: قد أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي. (رواه البخاري ومسلم).

مشاهد الجنة والنار ليلة المعراج

وفي المعراج دائما، كشف الحجاب للرسول صلى الله عليه وسلم فأراه جبريل عليه السلام الكوثر، وهو نهرٌ أكرم الله به نبيه محمدا دون سواه من الأنبياء والبشر، له حافتان من لؤلؤ، وتربة من المسك. كما رأى نعيم الجنة بمختلف أصنافه، وشاهد عذاب النار بمختلف أهواله. واطلع على مشاهد عجيبة وغريبة ومخيفة، فكان في كل مرة يسأل جبريلَ عنها ليشرحها له، ويوضح له معانيها ودلالاتها.

وهكذا، رأى الرسول صلى الله عليه وسلم قوما يزرعون ويحصدون في يوم واحد، وكلما حصدوا شيئا عاد كما كان، فأخبره جبريل أن هؤلاء هم المجاهدون في سبيل الله. ثم رأى قوما ترضخ رؤوسهم بالصخر فتتهشم، ثم تعود كما كانت فتتهشم، فأخبره جبريل أن هؤلاء هم تاركو الصلاة المكتوبة. ثم رأى قوما على فروجهم رقاع، وعلى أدبارهم رقاع، يسرحون كما تسرح الأنعام والبهائم، فأخبره جبريل أن هؤلاء هم تاركوا إخراج الزكاة. ثم رأى أقواما يُقطع من جنوبهم اللحم فيلقمون به، فأخبره جبريل أنهم الهمّازَون اللمًّازون. ثم رأى قوما لهم أظفار من نحاس يخمشون بها وجوههم وصدورهم فأخبره جبريل أن هؤلاء هم المغتابون. ثم رأى قوما بين أيديهم لحم نضيج في قدر ولحم نيء في قدر خبيث، فجعلوا يأكلون من النيء الخبيث ويدَعون اللحم النضيج، فأخبره جبريل أن هؤلاء رجال من أمتك تكون عندهم المرأة الحلال الطيب فيأتون امرأة خبيثة فيبيتون عندها حتى يصبحوا، ونساء من أمتك، يكون عندهن زوج حلال طيب فيأتين رجالاً خبيثين فيبتن عندهم حتى يصبحن.

كما رأى صلى الله عليه وسلم رجلا يجمع حزمة حطب عظيمة لا يستطيع حملها فأخبره جبريل أن هذا الرجل عليه أمانات الناس لا يقدر على أدائها. ثم رأى جحرا صغيرا يخرج منه ثور عظيم، فيحاول الثور أن يرجع من حيث خرج فلا يستطيع. فأخبره جبريل أن هذا الرجل يتكلم بالكلمة العظيمة ثم يندم عليها فلا يستطيع أن يردها. ثم رأى النساء اللاتي يزنين ويقتلن أولادهــن معلقات بأثدائهن ومنكسات بأرجلهن يصرخن من فرط الألم والعذاب. ثم رأى خطباء الفتنة تقرض ألسنتهم وشفاهم بمقاريض من حديد. ورأى عقاب آكلي أموال اليتامى ظلماً تُقذَف فى أفواههم قطع من نار فتخرج من أدبارهم. ورأى عقاب أكلة الربا لهم بطون كبيرة لا يقدرون بسببها أن يتحركوا من مكانهم. ثم رأى عقاب شاربي الخمر والمسكرات وهم يشربون الصديد الخارج من الزناة. ثم رأى مالكا خازن النار وهو عابس لا يضحك فأخبره جبريل انه لم يضحك منذ خلقت النار.

ثم رأى صلى الله عليه وسلم واديا فوجد فيه ريحًا طيبة باردة، وريح مسك وسمع صوتًا فسأل جبريل عنه فأخبره جبريل أن هذا صوت الجنة تقول: رب آتيني بما وعدتني فقد كثرت غرفي وإستبرقي وحريري وسندسي ولؤلؤي ومرجاني وفضتي وذهبي وأكوابي وصحافي وأباريقي ومراكبي وعسلي ومائي ولبني وخمري، فآتيني بما وعدتني. قال: لك كل مسلم ومسلمة ومؤمن ومؤمنة ومن آمن بي وبرسلي وعمل صالحًا ولم يشرك بي شيئًا ولم يتخذ من دوني أندادًا ومن خشيني فهو آمن، ومن سألني فقد أعطيته، ومن أقرضني جازيته، ومن توكل علي كفيته، إنني أنا الله لا إله إلا أنا لا أخلف الميعاد، قد أفلح المؤمنون وتبارك الله أحسن الخالقين. قالت الجنة : قد رضيت.

 

 

المصدر: موقع السبيل

 

من هم الأشاعره والماتريديه ؟


وبه نستعين

 من هم ؟

الأشاعرة والماتريدية هم طائفتان من أكبر مدارس أهل السنة والجماعة قاموا بالدفاع عن الإسلام وعن عقيدة السلف الصالحباستخدام أساليب المنطق وعلم الكلام
ومنهجهم يقوم على النقل والعقل معاً. والنقل له الصدارة على العقل، ويثبتون ما جاء به القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الصحيحة من أوصاف اللهورسله، واليوم الآخر وما يتعلق به من حساب وثواب وعقاب، ويتجهون بعد ذلك إلى الأدلة العقلية والبراهين المنطقية ليستدلوا بها على ما جاء به القرآن والسنة النبوية

 من أهم مميزات منهج الاشاعرة والماتريدية؟

أنه منهجاً أخذ بالوسطية بين القول بنفي الصفات عن الذات الإلهية، وهو مذهب بعض الفلاسفة والمعتزلة، وبين إثبات الصفات، والمبالغة في إثباتها وتجسيمها، وهو مذهب الكرّامية والحشوية، ومن على شاكلتهم من أصحاب التشبيه والتجسيم (المشبهة والمجسمة).

 

 

 سبب تسميتهم؟

وسميت الأشاعرة بهذا الاسم نسبة إلى الإمام أبي الحسن الأشعري،
الذي ينتهي نسبه إلى الصحابي أبي موسى الأشعري.
قال الإمام الشهرستاني في (الملل والنحل): “الأشعرية أصحاب أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري؛ المنتسب إلى أبي موسى الأشعري رضي الله عنهما.

وسميت الماتريدية بهذا الاسم نسبة إلى الإمام أبي منصور الماتريدي، الذي ينتهي نسبه إلى الصحابي أبي أيوب الأنصاري.

 

غايتهم 

والأشاعرة والماتريدية هم القائمون بالرد على الفرق الضالة والطوائف المنحرفة، وهم سواد علماء أهل السنة والجماعة الأعظم في علم التفسير وعلم الحديث وفي شتى تخصصات العلم الشرعي. فالحنفية (أتباع المذهب الحنفي) جملة وتفصيلاً ماتريدية، والشافعية والمالكية وبعض الحنابلة وبعض الظاهريةومعظم الصوفية أشاعرة

ماهو عيد رأس السنة؟ وحكمه؟


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: 

عن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “ لتتبعن سَنن من قبلكم شبراً بشبرٍ وذراعاً بذراعٍ ، حتى لو سلكوا جحر ضبٍّ لسلكتموه ، قلنا : يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال : فمن !؟  

  رواه البخاري ( 3269 ) ومسلم ( 2669 ) 

 

 من جملة ما قلدوه فيه مصيبة الاحتفال برأس السنة الميلادية، لقد انتشر هذا المنكر الشنيع بين المسلمين وانشغلوا به انشغالا كبيرا، واهتمّوا به وتهيّؤوا له، واتخذوا مناسبته عطلة وعيدا لهم، وذلك بسبب ضعف الإيمان في قلوبهم وتقليد النصارى واتِّباع سيرتهم ونهجهم في كل ما يفعلونه، وبسبب الانبهار والإعجاب بحضارة الغرب المادية الزائفة والانخداع ببريقها المخدر، وبسبب الغزو الفكري والثقافي والترويج الإعلامي المسموع والمقروء والمرئي الذي يحرّض على هذه الضلالات، ويلفت إليها أنظار الناس وأسماعهم، ويحرك قلوبهم لها، ويثير أهواءهم للاستعداد لها، فما إن تقترب هذه المناسبة حتى ترى المسلمين يستعدون لها وكأنها من أصول الإسلام، بل منهم من يعتبرها أهم وأولى من الأعياد والمناسبات الدينية والأحداث التاريخية الإسلامية، فجعلوها معيارا يسير عليه التاريخ، بدل اعتماد التاريخ الهجري الذي يجعل المسلمين مرتبطين بأصولهم ومطلعين على تاريخهم المملوء بالأمجاد والبطولات والمفاخر، وسبب ذلك أن الناس أصيبوا بخلل في معارفهم الدينية ونقص في زادهم الإيماني، حتى أصبحوا لا يفرقون بين ما هو حلال وبين ما هو حرام، ولا بين ما هو أصيل ولا ما هو دخيل.

 
ما هو عيد الكريسماس؟


يسمى: عيد الكريسماس، وهو يوم (25 ديسمبر) عند عامة النصارى، ومناسبةهذا العيد عند النصارى تجديد ذكرى مولد المسيح عليه السلام كل عام، ولهم
فيه شعائر وعبادات؛ حيث يذهبون إلى الكنيسة ويقيمون الصلوات الخاصة،وبعض مظاهر الاحتفال تكون على
شكل إعطاء الهدايا و وضع شجرة الميلاد ووجود شخصية بابا نويل والاجتماعات العائلية وقصة عيد الميلاد
مذكورة في أناجيلهم (لوقا) و(متَّى) وأول احتفال به كان عام 336م.
وكلمة الكريسماس  تعني الاحتفال بميلاد المسيح من قبل النصارى،كلمة Christmas مكونة من مقطعين : المقطع
الأول هو Christ ومعتاها المخلص وهو لقب
للسيد المسيح المقطع الثانى هو mas وهو مشتق من كلمة
فرعونية معناها ميلاد .
وتبدأ مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد مع بدايات شهر ديسمبر، ولكن تزداد بشكل كثيف عند حلول 20 ديسمبر، ويعتبر
يوم 25 ديسمبر هو عيد الميلاد من كل سنة. ويستمر 12 يوما، أي إلى 6 يناير.

ما هو عيد رأس السنة ؟


للنصارى في ليلة رأس السنة (31 ديسمبر) اعتقادات باطلة، وخرافات كسائر
أعيادهم المليئة بذلك. 

ان من اهم الشعائر الدينية هي الأعياد.. لذلك نرى النصارى تتخذ من يوم الخامس والعشرين من ديسمبر(يوم الكريسماس) عيدا وذلك بمولد عيسى المسيح الذي يعتقدون انه ابن الله_تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا_ ونرى يوم الكريسماس مرتبطا بالكفر الأكبر الذي إذا سمعته الجبال والسموات والارضون كادت تفطرن وان تتصدع.
(( وقالوا اتخذ الرحمن ولدا * لقد جئتم شيئا إدا * تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق
الأرض وتخر الجبال هدّا * ان دعوا للرحمن ولدا و ما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا
 )) سورة مريم آية

88-92

 فكيف (يامسلمون) تشاركون النصارى في أعيادهم وفي احتفالاتهم وتهنئتهم في هذه المناسبه على باطلهم ودينهم الذي هو رمز ديني لعقيدتهم الكافرة الضالة.. أليس ذلك اقرار منكم على دينهم الباطل !!


ومما يندي له الجبين ان نهنيء ونبارك ونشارك من يشتم الله سبحانه وتعالى ..

 وذلك لقول رسولنا الكريم في الحديث الصحيح :
قال الله تعالى : “شتمني ابن آدم ؛ وما ينبغي له أن يشتمني ، وكذبني ؛ وما ينبغي له أن يكذبني ، أما شتمه إياي فقوله : إن لي ولدا ، وأنا الله الأحد الصمد لم ألد ولم أولد ولم يكن لي كفوا أحد ، وأما تكذيبه إياي ، فقوله : ليس يعيدني كما بدأني ، وليس أول الخلق بأهون علي من إعادته
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 4323
خلاصة حكم المحدث: صحيح

  

ما حكم تهنئة الكفار بأعيادهم ؟

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

تهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق 

 كما نقل ذلك ابن القيم – يرحمه الله – في كتاب ( أحكام أهل الذمة )

 حيث قال : ” وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنّأ عبداً بمعصية أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه .” انتهى كلامه – يرحمه الله –

وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماًوبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر، ورضى به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنّئ بها غيره ، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك كما قال الله تعالى : { إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم }وقال تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً } ، وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا . 

وإذا هنؤنا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنها إما مبتدعة في دينهم وإما مشروعة لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً إلى جميع الخلق ، وقال فيه : { ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين } . وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها . 

وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ،أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { من تشبّه بقوم فهو منهم } 

  قال شيخ الإسلام ابن تيميه في كتابه : ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) : ” مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء ” . انتهي كلامه يرحمه الله . 

ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو توددا أو حياء أو لغير ذلك من الأسباب لأنه من المداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم . 
والله المسئول أن يعز المسلمين بدينهم ، ويرزقهم الثبات عليه ، وينصرهم على أعدائهم ، إنه قوي عزيز .
( مجموع فتاوى ورسائل الشيخ ابن عثيمين 3/369 ) .

رابط تحميل فتوى الشيخ أبن عثيمين رحمه الله صوتيا

http://www.mediafire…ال برأس السنة –

 

ما هي معركة #كربلاء ؟


امتلأت الصحافة العالمية أمس بصور لأطفال وكبار يضربونَ أنفسهم ويُدمون رؤوسهم وظهورهم، في حالةٍ طقوسية شائعة لدى الشيعة يقومون بها في ذكرى كربلاء، يوم عاشوراء حيث قتل الحسين بن عليّ وبقية آل بيتهِ إلا واحدًا في كربلاء، في واحدة من أبشع المجازر التي حدثت في تاريخ الإسلام. فما هو يوم كربلاء ولماذا يتعامل معه الشيعة هكذا؟ وما أصول هذه الشعائر؟ لنقرأ هذا التقرير.

ما هي معركة كربلاء التي يحيي الشيعة ذكراها؟

أما إنَّ الدُّنيا قد أدبَرَت وتَنَكَّرَتْ وتَغَيَّرَت وانشَمَرَتْ ولم يبقَ منها إلا صُبابَةٌ كصُبابةِ الإِناءْ وإلا خسيسُ عيشٍ كالمَرعَي الوَبِيلْ. ألا ترونَ الحَقَّ لا يُتآمَرُ بِه، والمُنكرُ لا يُتناهَي عنه. أما إِنِّي لا أرى الموتَ إلا سعادةً، والحياة مع الظالمينَ إلا بَرَمًا 

من خطبة الحسين رضي الله عنه

معركة كربلاء أو معركة الطُفّ، هي المعركة التي قتل فيها الحسين بن عليّ – رضي الله عنهما – بسيوف جيش الأمويين في العاشر من محرم “عاشوراء“. يقوم الشيعة بإحياء ذكراها باعتبارها حدثًا هامًّا ومؤسِّسًا في التاريخ الشيعي عن التضحية والثورة والجهاد في سبيل الحقّ والعدل. أحداث المعركة مؤسفة، ولا يوجد خلاف كبير على خطوطها العريضة بين الشيعة والسنَّة، بعيدًا عن المبالغات التي طالت الروايات التي تتحدث عن المعركة.

Embed from Getty Images

من طقوس محاكاة كربلاء، الجندي باللون الأحمر جيش يزيد، والجندي باللون الأخضر جيش الحسين

وفقًا لكتب جميع المؤرِّخين تخلَّى الحسن بن عليّ رضي الله عنهما عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان على أن تؤولَ إليه الخلافة بعده، لكنّ الحسن بن عليّ مات مسمومًا وفقًا لبض المؤرخين، ولا تزال الطريقة التي توفي بها الحسن رضي الله عنه وقضية دس السم له موضع جدل تاريخي. وتمت تمرير بيعة ابنه يزيد الذي اشتهر بسيرة سيئة بالقياس بالصحابة وأبنائهم كأنس بن مالك وعبدالله بن عمر على سبيل المثال. انتهت عملية نقل السلطة من بعده وابنه يزيد. تصاعدت المعارضة لهذه البيعة وكان رؤوسهاالحسين بن علي رضي الله عنه وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عمر. إلا أن الحسين رضي الله عنه هو الذي كان قد قرر أن يفعل شيئًا.

خرج من المدينة إلى مكَّة، راسلهُ أهل الكوفة أن تعالَ إلينا نحارب معك، فبعث لهم ابن عمه مُسلم بن عقيل ليأخذ له البيعة، سارت الأمور كما يحبّ فخرجَ إلى الكوفة في أهل بيته وبعضٍ من أصحابه (لم يتجاوزوا المائة) وهنا اعترضهم جيش الكوفة التابع ليزيد بن معاوية. كان أتباع الحسين قد تخاذلوا عنه بعد تشديد الأمويين لقبضتهم على الدعوة الحسينية في الكوفة وقتل مُسلم بن عقيل بن أبي طالب.

كان مع الحسين 32 فارسًا وأربعون راجلًا وأهل بيته من النساء والصبيان. وكان جيش الأمويين يصل أربعة آلاف جندي يكثر فيهم الفرسان. حاول الحسين أن يقوم بمحاولة نجاة آمنة، وعرض على قائد الامويين ثلاثة أمور:

1- إمَّا الذَّهَابَ إلى أحدِ ثُغور الإسلام ليجاهد فيها.

2- إما أن يقبل على يزيد في الشام فيضع يده في يده.

3- أو أن يرجع إلى المكان الذي جاء منه، ولكنّ قائد الجيش لم يرضَ إلا بالقتال.

ولكن تمّ رفضها جميعًا.

صورة للإمام الحسين بتركيا

قام جيش الأمويين بمنع وصول المياه عن الحسين وأتباعه، وتمّ القتال على ثلاثة أيَّام، قتل فيها جميع أصحاب الحسين وأهل بيته من الرجال والصبيان (لم يتبق إلا عليّ زين العابدين فقط من نسل أبيه) وقد قيل أن يزيد قد سيقت له النِّساء (آل بيت النبوة كالسبايا ، وهي رواية موضع جدل أيضًا ولكنها معتمدة تاريخيًّا حتى عند بعض مؤرخي أهل السنة.

ولماذا يحتفل الشيعة بذكرى عاشوراء؟

 

إن التطبير والطبل عادات ومراسم جاءتنا من أرثوذكس القفقاز وسرت في مجتمعنا كالنار في الهشيم

عالم الدين والفيلسوف الشيعي مرتضى مطهري

 

فيما يُعرف بالشعائر الحسينية يقوم الشيعة الإثني عشريَّة بإحياء ذكرى مقتل الحسين وأهل بيته في عاشوراء وفي يوم الأربعين (20صفر) مجموعة من الشعائر يقوم بها المنتمون لطائفة الشيعة، منها المشي على الجمر الحار لاستشعار آلام الحسين بن عليّ عليه السلام وأهل بيته، كما يشتهرون بعمليَّة اللَّطم والتَّطبِير، التطبير هو إسالة الدماء من الرأس باستخدام آلة حادَّة كالسيف أو أي أداة حادة تُسيل الدماء، يستندون في ذلك إلى الرواية الشيعية عن السيدة زينب بنت عليّ عندما رأت رأس أخيها الحسين مقطوعًا ضربت رأسها بمقدم محمل الناقة التي كانت عليها فسال الدمُ من رأسها، لكنّ هذه الرواية عند الشيعة فقط ولا توجد رواية مقاربة لها عند أهل السنة، والذي روى هذه الرواية هو محمد باقر المجلسي في كتابة بحار الأنوار، والذي يشكك في قوة أحاديثه علماء شيعة معاصرون كأحمد الكاتب.

Embed from Getty Images

مراسم التطبير في أفغانستان، 2009

والحقيقة – على غير السَّائد – أن العديد من كبار علماء الشيعة والمراجع الدينية الشيعية يقفونَ ضدّ هذه الممارسة تحديدًا. نذكر منهم: محمد الأمين العاملي في رسالته الشهيرة التنزيه في تنقية الشعائر الحسينية كذلك ينقل عن الإمام الخميني منعه للتطبير، لكنّ البعض يرى أنَّه منعها فقط في ظروفٍ معيَّنة لعدم مواءمتها لممارسة هذه الشعيرة. العديد من العلماء الآخرين يحرِّمونه بينما يجيزه البعض ويرفعه البعض لمرتبة بوجوبه كفائيًّا (يكفي قيام البعض به عن بقية الشيعة).

ما هو أصل هذه العادات الـ «دينية»؟!

ذهب وزير الشعائر الحسينية إلى أوروبا الشرقية وكانت تربطها بالدولة الصفويَّة روابط حميمة يكتنفها الغموض، وأجرى هناك تحقيقات ودراسات واسعة حول المراسيم الدينية، والطقوس المذهبية، والمحافل الاجتماعية المسيحية، وأساليب إحياء ذكرى شهداء المسيحية، والوسائل المتبعة في ذلك، واقتبس تلك المراسيم والطقوس وجاء بها إلى إيران

علي شريعتي من كتابه: التشيُّع العلوي والتشيُّع الصفوي

يُقسِّم المفكر وعالم الاجتماع الشيعي علي شريعتي التشيُّع لقسمين، القسم الأوَّل: هو التشيع النقي وهو التشيع العلوي، بينما التشيع الآخر “المستخدم لأغراض سياسية“ هو التشيع الصفوي الذي استخدم الميراث الشيعي من الثورة والسعي نحو العدالة استخدامًا سياسيًّا للحصول على الدعم الشعبي في بلاد إيران. هذا الاستخدام الذي بدأه الصفويون (وبدأوا معه عادة سبّ صَّحابة والسيدة عائشة رضي الله عنهم) وصل لهذه الشعائر، بل إنّ هذه الشعائر ليست إلا تجلٍّ صارخ لهذا الاستخدام للموروث الشيعي وتطويره وإدخال الشعائر عليه ليستطيع الساسة أن يستفيدوا منه.

في القرنين السادس والسابع عشر كانت الإمبراطورية الإسلامية واسعة النفوذ وشكَّلت خطرًا جديًا على أوروبا، ممثلة بالطبع في الدولة العثمانية وكان على الصفويين أن يتحالفوا مع المسيحيين في أوروبا للقضاء على هذه الإمبراطورية وفقًا لشريعتي، وهنا بدأت مسيرة التلاقح والتناغم بين الفريقين. جعل الصفويين وزيرًا اسمه “وزير الشعائر الحسينية“ذهب هذا الوزير إلى أوروبا الشرقية واقتبس المراسيم والطقوس التي يُحيون بها مأساة المسيح عليه السلام (كانت بعض المناطق في أوروبا تحييها حتى القرن الماضي)،وبمساعدة بعض الملالي استطاع أن يدخل بعض التعديلات على هذه المراسم لتنتقل إلى إيران وتكون مراسم محاكاة لإحياء مأساة آل البيت عليهم السلام في كربلاء. لكنّ بعض هذه المراسم التي كانت تتمّ كانت كما هي حتَّى أن الصليب كان يرتفع في بعضها، وألوان الستائر التي توضع في الكنائس أثناء المراسم كانت كما هي.

بالنهاية تُمارس هذه الشعائر لأسباب سياسية بحتة وليست دينية بالمرة، فقد عارضها العلماء الشيعة الحقيقيُّون منذ زمانٍ بعيد وفقًا لشريعتي، وبعضهم سكت عن اعتراضه خشية من السلطان أو العامَّة. وفي إيران مُنع التطبير بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران جميعها طبقًا للمادة 638 من القانون الجنائي، خامنئي حرم التطبير كذلك في العلن والخفاء سواءً.

وهكذا؛ وفقًا لما يقوله بعض الشيعة المعتدلين كشريعتي ومرتضى مطهري فإن التطبير وغيره من العادات التي اعتبرت دينية ما هي إلا عادات مستعارة من دياناتٍ أخرى ودخيلة على المسلمين. وهكذا تحوَّلت ذكرى كربلاء الحسين من صوتٍ للثورة وصدعٍ بالحقّ، إلى أمرٍ ينكرهُ علماءُ الشيعةِ أنفسهم!

 

 

المصدر

حكم ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ بين الصلاتين!؟


#‏فقه‬
حكم ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ بين الصلاتين!؟

ﺳﺌﻞ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﺑﻦ ﻋﺜﻴﻤﻴﻦ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﻫﻞ ﻭﺭﺩ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻷ‌ﺩﺍﺀ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﺻﻼ‌ﺓ ﺍﻟﻔﺮﻳﻀﺔ؟

ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ : ﻧﻌﻢ
ﻭﺭﺩ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ: “ﺇﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﷺ ﺃﻣﺮﻧﺎ ﺃﻥ ﻻ‌ ﺗﻮﺻﻞ ﺻﻼ‌ﺓ ﺑﺼﻼ‌ﺓ ﺣﺘﻰ ﻧﺘﻜﻠﻢ ، ﺃﻭ ﻧﺨﺮﺝ”
📚 ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ

ﻓﺄﺧﺬ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻔﺮﺽ ﻭﺳﻨﺘﻪ، ﺇﻣﺎ ﺑﻜﻼ‌ﻡ، ﺃﻭ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎﻝ ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻧﻪ.

ﻋﻦ ﺍﻟْﺄَﺯْﺭَﻕُ ﺑْﻦُ ﻗَﻴْﺲٍ ﺃﻥ ﺭﺟﻠًﺎ ﺻﻠَّﻰ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﷺ ﺛﻢ ﻗﺎﻡ ﻟﻴﺸﻔﻊ، ﻓﻮﺛﺐ ﻋﻤﺮ ﻓﺄﺧﺬ ﺑﻤﻨﻜﺒﻪ ﻓﻬﺰﻩ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: ﺍﺟﻠﺲ ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻬﻠﻚ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺇﻻ‌ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻴﻦ ﺻﻼ‌ﺗﻬﻢ ﻓﺼﻞ، ﻓﺮﻓﻊ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﷺ ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﺻﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻚ ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ .
📚رواه أبو داود وصححه الألباني

ويكفي في الفصل بينهما الاستغفار ولو ثلاثا…