من هم الأشاعره والماتريديه ؟


وبه نستعين

 من هم ؟

الأشاعرة والماتريدية هم طائفتان من أكبر مدارس أهل السنة والجماعة قاموا بالدفاع عن الإسلام وعن عقيدة السلف الصالحباستخدام أساليب المنطق وعلم الكلام
ومنهجهم يقوم على النقل والعقل معاً. والنقل له الصدارة على العقل، ويثبتون ما جاء به القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الصحيحة من أوصاف اللهورسله، واليوم الآخر وما يتعلق به من حساب وثواب وعقاب، ويتجهون بعد ذلك إلى الأدلة العقلية والبراهين المنطقية ليستدلوا بها على ما جاء به القرآن والسنة النبوية

 من أهم مميزات منهج الاشاعرة والماتريدية؟

أنه منهجاً أخذ بالوسطية بين القول بنفي الصفات عن الذات الإلهية، وهو مذهب بعض الفلاسفة والمعتزلة، وبين إثبات الصفات، والمبالغة في إثباتها وتجسيمها، وهو مذهب الكرّامية والحشوية، ومن على شاكلتهم من أصحاب التشبيه والتجسيم (المشبهة والمجسمة).

 

 

 سبب تسميتهم؟

وسميت الأشاعرة بهذا الاسم نسبة إلى الإمام أبي الحسن الأشعري،
الذي ينتهي نسبه إلى الصحابي أبي موسى الأشعري.
قال الإمام الشهرستاني في (الملل والنحل): “الأشعرية أصحاب أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري؛ المنتسب إلى أبي موسى الأشعري رضي الله عنهما.

وسميت الماتريدية بهذا الاسم نسبة إلى الإمام أبي منصور الماتريدي، الذي ينتهي نسبه إلى الصحابي أبي أيوب الأنصاري.

 

غايتهم 

والأشاعرة والماتريدية هم القائمون بالرد على الفرق الضالة والطوائف المنحرفة، وهم سواد علماء أهل السنة والجماعة الأعظم في علم التفسير وعلم الحديث وفي شتى تخصصات العلم الشرعي. فالحنفية (أتباع المذهب الحنفي) جملة وتفصيلاً ماتريدية، والشافعية والمالكية وبعض الحنابلة وبعض الظاهريةومعظم الصوفية أشاعرة